رقم هاتف المكتب

٩٩١ ٥٨ ٠١٠٠٠٠

البريد الإلكتروني

rattia2@hotmail.com

أوقات العمل

الأحد إلى الخميس: ٩ ص - ٣ م

   رأينا من يسحب التفسير المغلوط الآنف على غزو العراق ، لتبرير هذا الغزو ، بنسبته إلى أسانيد لاهوتية تلوى لويًا لجر هذا الغزو إلى أسباب دينية ، وقد تصدى لهذه الترهات الدكتور القس أندريه زكى فى مقال نشره الأهرام 2 مايو 2003 ، كشف فيه القس ابن الكنيسـة الشرقية هذه المغالطات والأراجيف ، فقال : « من الناحية اللاهوتية تفتقر هذه الحرب إلى أسانيد لاهوتية تدعم مبرراتها .. فاللجوء إلى نبوءات سابقة قد تحققت عبر التاريخ ، ولم يعد لها مكان في مستقبل الإنسانية ـ أمر خطير ، واستدعاء هذه النبوءات في ظروف تاريخية معاصرة ، لا يخدم سوى الجماعة التى استدعتها . ويجهض المعنى الحقيقى لهذه النصوص النبوية ويفرغها من واقعها التاريخى وخلفيتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية إلى محاولة استخدام النص الدينى في ظرف تاريخى مغاير ، يجهض البعد التاريخى لهذا النص ، ويحرم قراءه من الاستفادة من خبرته التاريخية . ومـن الجانب الآخر . فإن استدعاء الله في هذه الحرب . هو أمر مثير للتساؤل . إن إعادة تفسير النصوص بعيدًا عن سياقها ، واستحضار كل طرف للإله وفق رؤياه هى توجهات ذات صبغة دينية تستخدمها الجماعات والشعوب بهدف اختلاق شرعية لحرب تفتقر إلى بعد أخلاقى ورؤية إيمانية .. هذه الحرب تفتقر إلى مبررات أخلاقية ولاهوتية » !

       بيد أن استحضار الإله ، وسبقه إلى ما يريد ، بل والمصادرة عليه ـ هو ديدن الواعظ مدرس العبرية جورج بوش الجد الأعلى .. ففى كتابه الثانى : « وادى الرؤيا ، فى تفسير رؤيا حزقيال أو إحياء رميم عظام إسرائيل » .. ينتقل المؤلف خطوات واسعة ليرسم برؤيا أو منام حزقيال حلم تجميع اليهود فى أرض فلسطين تمهيدا وانتظارا للمجىء الثانى للسيد المسيح عليه السلام .. الرؤيا فى سفر حزقيال بالعهد القديم ، الأصحاح 37 : 1 ـ 14 .. أما حزقيال نفسه فكان معاصراً للأسر البابلى ، وتذكر دائرة المعارف الكتابية (جـ 3 ص 72 وما بعدها ) ـ أنه حزقيـال الكاهـن (بن بوزى) وأنه أُخِذَ إلى السبى البابلى من أكثر من 2500 سنة .. وأن نبوءاته بدأت فى السنة الخامسة من سبى يهويا كين الملك (حزقيال 1 :2) واستمرت حتى السنة 27 من السبى(حزقيال 29 : 17) ، أى تنبأ فى الفترة ما بين ( 593 ـ 571 ق . م ) وأن السبى الذى أخذ إليه حزقيال سنة 597 ق . م كان حادثا عميق الأثر فى مصير الشعب الإسرائيلى وفى علاقات حزقيال الشخصية . واختلفوا فى نبوءاته ، فلاحظ البعض أن عددها كبير جدًا وشديدة التعقيد ، ولا تعبر عن خبرات واقعية ، وإنما صور أدبية ، ولم يقبل آخرون هذا التنظير واعتبروه خطيرًا ، بينما نقلت دائرة المعارف الكتابية عن معاصريه أنهم عرفوا له قدره من الناحية الجمالية على الأقل ، وأنه كثيرًا ما يوصف اليوم
بأنه : « من أعظم الشعراء » « رائع الخيال » « تبدو قوته فى صوره المجازية » . 

    ما علينا . اختار جورج بوش ، الجد الأعلى ، الرؤيا المروية بسفر حزقيـال 37 : 1 ـ 14 . وهى تصور عظامًا يابسة بغير عد فى بقعة غير محدودة المكان ، جعله الرب يرى كيف  يجمعها بقدرته لتتقارب عظمة عظمة ، وكيف كساها سبحانه عصبًا ولحمًا وجلدًا ، وكيف هبت عليها ـ فيما يروى حزقيال ـ روح من الرياح الأربع فتحيا ـ وأن هذه العظام التى انتصبت جيشًا عظيمًا جدًا جدًا ، هى جملة شعب إسرائيل ، ليعلموا حين تفتح قبورهم أن الرب قد تكلم وفعل  . 

 

المقالات الموصى بها

اكتب تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *