رقم هاتف المكتب

٩٩١ ٥٨ ٠١٠٠٠٠

البريد الإلكتروني

rattia2@hotmail.com

أوقات العمل

الأحد إلى الخميس: ٩ ص - ٣ م

   على ما فى كتاب بوش ـ الجد الأعلى ، من مغالطات آثرت لاعتبارات كثيرة ـ أن أكفى القارئ عناء الاطلاع على ما فيه من غثاء وتهجم وقح على رسول القرآن عليه السلام ـ فإنه لم يكن كل ما كتبه هذا الجد الأعلى المجبول على كراهية الإسلام ورسولـه ، فله كتابات أخرى في ذات السياق ، أخطرها والأكثر كشفا عن مراده ومراد هذه الفلسفة الملبوسة .. كتابه الذى ترجمه للعربية أيضا وحققـه وعلق عليه الأستاذ العلامة الدكتور عبد الرحمـن عبد الله الشيخ . صدرت طبعتـه الأولى بالإنجليزيــة فــي نيويورك سنــة ( 1844 ) بعنــــوان : The Vally of vision Or The Dry Bones of Israel revived   ـ أى « وادى الرؤيا : إحياء رميم عظام إسرائيل » .. ترجمه ونشره الدكتور عبد الرحمن عبد الله الشيخ بعنوان : « وادى الرؤيا : فى تفسير رؤيا حزقيال أو إحياء عظام بنى إسرائيل . هل يتحول اليهود للمسيحية كشرط لعودة المسيح » ؟!

     فى هذه الفقرة الأخيرة بالعنوان العربى ، يتمحور غرض وهدف مؤلف الكتاب الذى يناهض فكره كثيرون من كتاب الغرب الأمريكى والأوروبى ، وكذا البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في ندوة عقدت في نيويورك ناقض فيها هذا التفسير المغلوط لرؤيا حزقيال وغيرها من الرؤى ، ونشرت في جريدة الأهرام فى 26/8/2003 .

    فى كتابه : « محمد مؤسس الدين الإسلامى ومؤسس إمبراطورية المسلمين » يتبنى جورج بوش الجد الأعلى ، أن محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو « إنسان الخطية » الذى يظهر ويستعلى قبل المجىء الثانى للمسيح عليه السلام ! ، ويعتبر بوش « الارتداد » الذى يسبق هذا المجىء الثانى للمسيح ـ هو انتشار الإسلام ، ويعتبر جلوس « إنسان الخطية » في هيكل الله ـ هو فتح المسلمين للشام وللقدس خاصة حيث الهيكل .. ويتوقع وطائفته الدينية عند بداية كل ألفية مجىء المسيح ثانية وعودة المسلمين إلى المسيحية ودخول اليهود في المسيحية !

       تتضح أغراض جورج بوش الجد الأعلى ، فى ملاحق كتابه الأول « محمد مؤسس الدين الإسلامى والإمبراطورية الإسلامية » ـ التى ضمت فيما ضمت تفسيره المغلوط الملبوس لرؤيا دانيال ورؤيا يوحنا اللاهوتى ، كمـا تتجلى فـي كتابه الثانى : « وادى الرؤيا .. إحياء رميم عظام إسرائيل » ، الذى ضم تفسير بوش الجد لرؤيا حزقيال ، وهذا الكتاب من أبرز محطات الصهيونية الأمريكية الداعية إلى ضرورة العمل من أجل تجميع يهـود العالـم في فلسطين وتدمير « إمبراطورية السـارازان » !. و« السارازان » هو الاسم الذى كان يطلقه الصليبيون وأوربيو القرون الوسطى على العرب والمسلمين ، وكان الرومان يطلقونه على بعض رعاياهم تحقيرًا لهم ! 

     على أن هذا ليس كل أغراض بوش الجد الأعلى فى ملاحق كتابه الأول ، فالملحق الأول ملىء أيضًا بأغراض السياسة ، وتسخير المغالطة فى التفسير لخدمة هذه الأغراض ، وعلى نحو ما سوف نراه !

 

المقالات الموصى بها

اكتب تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *