فى مدينة العـقاد (791) عقائد المفكرين فى القرن العشرين (19)

Posted on Posted in جريدة المال - المقال اليومى

العقيدة الأخلاقية

     من بحوث العلوم التى تعددت فى القرن العشرين ، علم الأخلاق بخاصة ، والعلوم المختصة به ليست علمًا واحدًا ، بل ستة علوم .

     من هذه العلوم المختصة ببحث الأخلاق ـ علم الحياة أو البيولوجيا ، لأنه يدرس الناسلات  Genes ، وعملها وراثة الغرائز والأخلاق ، وهو ما يتصل بركن من أركان المسئولية .

      ومن تلك العلوم  ـ علم وصف الإنسان ، أو الأنثروبولوجى Anthropology ، لأنه يدرس العرف والعادة ويتتبع ضروب مناشئها الأولى فى القبائل الهمجية ، ويقارن بينها وبين أسبابها ، كما يقارن بين العوامل الإقليمية والاجتماعية وآثارها فى قواعد الأخلاق .

    ومن تلك العلوم ـ علم النفس والطبيعة النفسية . وهناك من يرى أنه أساس الأخلاق كلها .   

    ومن تلك العلوم ـ علم الحيوان أو الزولوجية .. لأنه يبحث الصفات العليا فى الإنسان وما يقابلها من الصفات الفطرية فى أنواع الأحياء . ويستخلص منها شواهد الوحدة أو التباين فى نشأة الخلائق المكتسبة .

     ومن تلك العلوم علم السلالات البشرية أو الأثنولوجية Ethnology ، لأنه يرقب أصول الأخلاق فى النوع الإنسانى بجميع سلالاته وأجناسه ثم يميز بينها بمزايا كل منها .

       ومن تلك العلوم ـ كل علوم الاجتماع والسياسة والاقتصاد .. مجتمعة أو متفرقة ، ومن أصحاب البحوث من يرجع أخلاق الفرد والجماعة إلى انعكاسات هذه الأحوال .

      وهذه العلوم ـ غير العلم بدراسة الأخلاق ، وعنده تلتقى هذه العلوم والبحوث جميعًا .

      ويضرب الأستاذ العقاد المثل لهذه الأمداد الغريبة ـ بمسألة حرية الإرادة وقوانين المادة ، فإن علم الطبيعة لم يكن من العلوم التى تقرر الآراء فى أصول الأخلاق قبل الكلام فى الذرة والقوانين الحتمية على أجزاء المادة فى جميع حركاتها .

     وقد تكلم الكيميون عن قوانين الألفة بين العناصر ، ولكن رجاءهـم فـى انطباقهـا على عوامل الألفة النفسية ـ رجـاء مرهـون بالمستقبـل . إلاَّ أن هـذا لـم يمنـع الكيميين من وضع قاعدة واحدة للأخلاق تسرى على القوى النفسية ، وفـى طليعـة هـؤلاء « ولهلم أوستوالد Wilhelm Ostwald » ـ صاحب القاعدة التى عارض بها قاعدة « كانت » التى اشتهرت باسم الأمر المطلق Categorical Imperative ومؤداها أن يتوخى الإنسان أن يصلح قانونًا عامًا يستقيم عليه أمر الناس جميعًا  .

      أما القاعدة التى وضعها « استوالد » مقابل قاعدة « كانت » ـ فهى أن يتجنب الإنسان دائما تبديد الطاقة .

     وغنى عن البيان أن هذه العلوم قد أدت إلى تشعب دراسات الأخلاق ، إلاّ أنها لم تخرج بها عن محوريها  : أصول الأخلاق ، ومقاييس الأخلاق .

     فما هى الأصول التى يُرجع إليها فى تعليل الأخلاق الإنسانية ؟

     وما هى المقاييس التى يُرجع إليها حين تفضل خُلقًا على خُلق ؟

    هذان هما المحوران اللذان ينتهى إليهما مدار البحث فى هذه العلوم ، ولم ينته الباحثون منهما إلى القطع برأىٍ أخير .

    فالطبيعيون الذين يعللون كل شىء بما فى الطبيعة ـ يرجحون القول بأن الأخلاق جميعًا إنما هى حيطة نظرية لوقاية النوع الإنسانى ، لأن الفرد ينسى نفسه بحكم الغريزة النوعية أو الاجتماعية حين يتخلق بخلق لا مصلحة له فيه .

    والمقياس العام الذى يتخذه جمهور النشوئيين ـ هو مقياس الدكتور « وادنجتون Waddington » ـ الذى بدا له من بحوثه فى علم الحيوان Zoology أن الحىّ يتطور ، وأن الأطوار المتقدمة  هى « التصفية » التى بلغتها عوامل البقاء والتقدم ، ومن نتائج التطور ينبغى أن تستخرج الهداية إلى أقوم الطرق وأفضل الأخلاق ، وأن كل ما يتحقق به الخير الأعظم ـ هو المقياس الأخير الذى ترجع إليه جميع المقاييس  .

     ومن الفلاسفة من يرفض القول بالتطور أصلاً ـ لأنه لا محل فى الكون القديم بكل عناصره ومواده إلى شىء جديد ، ولا يعقل أن تكون الحياة قد وجدت فيه بعد انعدامها ـ إلاَّ إذا كان ذلك من صنع إله أحدثها فى الكون  .

     ومن هؤلاء من يرفض مقياس « وادنجتون » وأصحابه النشوئيون . لأن قياس الشىء بنفسه لا ينتهى إلى طائل .

     وقد جمعت مناقشات « وادنجتون » ومعارضيه فى كتاب « العلم والأخلاق » ـ Science and Ethics ـ اشترك فيه نحو عشرين باحثًا من عالم وفيلسوف ولاهوتى وأديب ، ولم يقر فلسفة « وادنجتون » ـ فى هؤلاء ـ سوى اثنين  .

      والغريب فى اتجاه هكسلى ووادنجتون ـ فيما يضيف الأستاذ العقاد ـ أنه برغم أنهما من علماء الحيوان ـ إلاَّ أنهما يبنيان آراءهما على مدرسة التحليل النفسانى ، بالمقابلة بين الطفولة الحيوانية والطفولة الإنسانية فى دور الاعتماد على الأبوين .

      وليس « جوليان هكسلى » هو العالم الوحيد الذى ينكر اعتبار الضمير غريزة من الغرائز الحيوانية ، ولكنه فى العصر الحاضر أشهر المنكرين لذلك استنادً إلى تجارب علم الحيوان وعلم الحياة .

      أما الباحثون الفلسفيون والأدبيون الذين يرفضون اعتبار الضمير من الغرائز الموروثة ـ فهم الكثرة الراجحة وقتما وضع الأستاذ العقاد هذا الكتاب ..

*         *         *

     ويخلص الأستاذ العقاد إلى أن تعدد العلوم الكثيرة فى دراسة الأخلاق ـ كان له أثران متعارضان : أحدهما إلى التعسير ، والآخر إلى التيسير . لكن التشعب كان له أثر ميسر يعين الباحث على التمييز والتبسيط  .

       ولا التباس الآن ـ بين وازع الأخلاق ، ووازع القانون ، ووازع العقيدة الدينية .

       ومن التفرقة الواضحة بين بواعث القانون وبواعث الأخلاق وبواعث الدين ـ نعلم فيما يختم به الأستاذ العقاد هذا الفصل ـ أن طبيعة القانون وطبية الأخلاق لا تغنيان عن طبيعة الاعتقاد ـ وقد صدقـت « العلـوم الطبيعية » ـ صدقت فى استخلاصها أن « العقيدة طبيعة »  ـ  فى الإنسان ، وأن الغريب أن يخلو من الاعتقاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *