فى مدينة العـقاد – تذكار جيتى (5)

Posted on Posted in جريدة المال - المقال اليومى

مؤلّفات جيتى

     دارت مؤلفات جيتى ، حسب تقسيم الأستاذ « تيوفيل جوتييه » ، على أربعة أقسام أو مراحل :

الأول . دور التكوين وينتهى سنة 1775 ، وأهم ما كتبه جيتى فيه : رواية « جوتز » التمثيلية ، وقصة « آلام فيرتر » ، وكلاهما مشبعة بروح المدرسة الرومانية الجديدة المصطلح على تسميتها « بالمجازية الجديدة » أو الزوبعية .

 

والدور الثانى . هو دور المدرسة القديمة أو اليونانية ، وينتهى سنة 1794 ، وفيه خلص جيتى من هيمنة المدرسة المجازية واقتفى أثر الإغريق ، وأهم ما كتبه فى هذا الدور قصائده الغنائية ، ورواياته التمثيلية « افيجينى » و« تاسو » و« اجمونت » ، ورحلته إلى إيطاليا وحكاية الثعلب ، وأغانى ومقطوعات  .

 

والدور الثالث . وهو دور الصداقة مع شيللر ، وينتهى سنة 1805 ، وفيه يظهر روح شيللر الفلسفى وعنايته بالتعميم والنظر والمُثل العليا والرمز إلى الخفايا ، وأهم ما كتبه جيتى فى هذا الدور من القصص : « صبى الساحر » و« الله والراقصة » و« طالب الكنوز » و« تلمذة ولهلم ميستر » ورواية « هرمان ودورثى » التمثيلية .

 

والدور الرابع . وينتهى سنة 1832 ، وهو دور الشيخوخة الذى بدأ بموت شيللر وانتهى بموت جيتى ، وفيه اشتغل جيتى بالمباحث العلمية وكاد ينصرف عن الأدب ، وأهم ما كتبه فى هذا الدور قصة « القرابات المختارة » وترجمة حياته التى سمّاها « الشعر والحقيقة » و« الديوان الشرقى » و« رحلات ولهلم ميستر » وتتمة فاوست ، وهى التى غلبت فيها نزعة الرموز والألغاز على نزعـة الوضوح والمشـاهد الحاضرة .

       وبداهة لا يخلو هذا التقسيم من بعض التداخل بين المراحل ، فقد كان جيتى عبقريًّا متعدد الجوانب والمشاركات ، ولم  تنحصر أدوار نموه وتقدمه فى طريق واحدة ، فكانت نظرته لشىء يغنيه فى ساعته الحاضرة ، يمكن أن تختلف عند نظرته فى ساعة تالية .

     هذا وكان جيتى لوثريًّا فى مذهبه ، شكوكيًّا فى عقيدته ، فحماسته ـ مثلاُ ـ للكنيسة الكاثوليكية تناقض غير معقول ، ولكن ذلك لا يعنى أنه يناقض المجازيين فى كل شىء أو فى كل طور من أطواره . فترى الألغاز  والأسرار تتردد فى الجزء الثانى من « فاوست » وهو الجزء الذى كتبه فى دوره الأخير ، وتتردد أيضًا هذه الألغاز والأسرار فى رواية « ولهلم ميستر » مع أن معظمها من آثار أيامه الوسطى .

      ومن المعروف أنه نظم ديوانه الشرقى فى أيامه الأخيرة ، وكان المجازيون يحبون الموضوعات الشرقية ، ولكن ذلك لا يعنى أنه آمن فى شيخوخته بالمدرسة المجازية التى استهوته أول شبابه .

      كما امتلأ الجزء الثانى من « فاوست » بأساطير ومناظر الإغريق ، ولا يعنى ذلك أنه خلو من خفايا المجازيين ومأثورات الدين .

      أما اتهامه بالاقتباس ، فشىء مضحك ، وإلاَّ لجاز اعتبار قوة الرجل ناجمة عما أكله من الثيران وما شابهها بقالة إنها هى التى أعطته القوة .

     نعم نولد وفينا بذور كفاءاتنا ، ولكننا مدينون فى تكويننا لألوف المؤثرات التى تحتويها هذه الدنيا الواسعة  .

      والنقاد يخطئون فى تقدير « المشاهد » التى رآها جيتى وأثرت فى تأليفه ، كما يخطئون فى تقدير المصادر التى رجع إليها واقتبس منها ، كرحلتيه إلى إيطاليا ، فلم تكن إيطاليا لازمة لإنتاجه الذهنى ، بل لعلها قد بلبلت أفكاره وشغلته بالبحث عن القواعد والنظريات مما كلفه التوفيق زمنًا بين آرائه وأعماله ، كما وأنها لم تكن لازمة لإنشاء قصائده أو أشجانه الرومانية المشهورة ، فقد كان بوسعه أن ينظمها وهو فى داره .

       وصفوة القول أنه كان صاحب عبقرية يقظة ، تتلقى كل ما يصادفها ولا يعنيها مما تتلقاه سوى أن تلمس الحقيقة المباشرة وتتملى الحياة الجميلة . 

       وهناك سمة أخرى فيما يقول الأستاذ العقاد ـ تتصف بها مؤلفات جيتى وهى التفكك وقلّة التماسك ، وكثيرًا ما يجمع الكتاب الواحد مقطوعات متفرقة فى أوقات متباعدة ، واتسقت فى آخر الأمر على غير نسق . فإذا كان الكتاب رواية فإنه مع عدم الخلل فى رسم الشخصيات يمكنك أن ترى فى الرواية حوادث متلاحقة لا فصولاً متناسقة  .

     وسبب هذا التفكك فى كتب جيتى ، يرجع فيما يرى الأستاذ العقاد إلى ارتباطه بالطبيعة التى جعلت همّه فى التماس الحقيقة المباشرة وتملى الحياة الجميلة فى إبانها ، وقد جعله ذلك يأخذ الدنيا شيئًا فشيئًا ، وربما الزمن ساعةً ساعة ، ويدع كل مطلوب إلى أوانه .

 

المؤلفــات

 

    ومؤلفات جيتى عديدة لا يتسع لها المجلد الكبير ، ناهيك بالرسالة الصغيرة ، ومن ثم فإنه لا محل لتفصيل نقدها واستيفاء البحث فيها ، ولا مفر من اجتزاء أشهرها وأدلها عليه وأقربها إلينا نحن الشرقيين  .

 

آلام فيرتر

 

    يَنُم جيتى على نفسه فى أولى الرسائل التى كتبها فيرتر ، والتى يقول فيهـا :« ما الإنسان ؟ وكيف يجرؤ على مؤاخذة نفسه ؟ » ، ثم يقول : « أريد أن أنعم بالحاضر وليذهب الماضى إلى حيث ذهب » .

     وهذا هو جيتى بعينه ، الذى لا يرى الإنسان إلاّ ألعوبة فى يد القدر ، ولا يطلب من الحياة إلاًّ ما تعطيه وحين تعطيه  .

      وكلما تقدمت فى القراءة ، عرفت أن جيتى وراء فيرتر ، وأنه يتسلى عن المصائب والآلام بقراءة الشعر الإغريقى القديم . فكل مصيبة استطاع أن يحيلها إلى « شعور فنى » فهى مصيبة ذاهبة ومن ثم محنة مقبولة  .

      وقصة فيرتر كلها إن هى إلاَّ لوعة أحالها جيتى إلى « شعور فنى » فاطمأن واستراح .

      ولا يختلف جيتى عن فيرتر، إلاَّ فى أن جيتى لم ينتحر بينما انتحر فيرتر ، الذى كان يحادث « شارلوت » وخطيبها فى البقاء والخلود ليلة الوداع التى فارقهما بعدها .

      وأوحى جيتى إلى أن يختم حياة فيرتر بالانتحار أمران : أحدهما ضرورة النهاية الفاجعة للقصة المحزنة ، والآخر ـ وهو الأهم ـ هو انتحار صديقه أورشليم الذى كان معه فى « فتزلار » بلدة شارلوت ، فقد خطر لجيتى أن يكتب القصة على أثر سماعه بالخبر ، ثم أرجأ كتابتها شهورًا حتى تهيأت نفسه للشروع فيها فأتمها على فترات فى أسابيع قليلة ، وجاء بطلها من ثم يحكى جيتى فى أول السيرة ويحكى أورشليم فى ختامها .

     على أن أورشليم لم ينتحر للحب وحده وإنما للفضيحة وإيصاد أبواب العلية فى وجهه ،

وفساد صلته برئيسه وطول عزلته وإقباله فيها على قصص الشقاء ومباحث الموت والانتحار .. يناجيها ويتعزى بها  .

     كذلك لم تكن شارلوت على الصورة التى صورها جيتى فى هواها له ورفعها الكلفة بينهما ، فقد كانت تألفه وتميل إلى مجالسته لطرافة حديثه ، وتعلق أخوتها الصغار به ، ولكنها لم تبلغ فى الألفة أن ترفع الكلفة  .

      كذلك يختلف « كستنر » خطيب شارلوت فى الواقع عن « ألبرت » خطيبها فى القصة ، فهو خيرٌ من ألبرت وأنبل وأقدر ، ومن ثم ساءه أن يصوره جيتى فى القصة على غير حقيقته ، فعاتبه واعتذر إليه جيتى وعادا إلى الصفح والإخاء .

*       *       *

     نعم كتب جيتى قصة فيرتر فى أسابيع قليلة ، ولكنها فى رأى الثقات فى اللغة الألمانية تضارع أخلد أعماله وأقومها ، ويقرنونها بأبلغ وأحلى وأنفس ما اشتهر فى آداب تلك اللغة .

     ولم تنجح هذه القصة فى ألمانيا فقط ، بل كان نجاحها فى فرنسا أكبر وأظهر ، وكثر بين الشباب من تزيوا بزى فيرتر وشارلوت ، وقرأها نابليون عدة مرات وحملها معه إلى مصر ، وتجاوزت شهرتها أوروبا حتى وصلت إلى الصين .

     على أن جيتى ينكر الأثر السىء الذى زعموه لقصته ، ويقول إنه لم يخلق مرضًا ولم يزد على أن وصف المرض الشائع ، وأن عاقبة فيرتر أحرى بأن تحمل الشباب على اجتنابها لا الوقوع فيها  .

      ويخال الأستاذ العقاد أن جيتى على صدق فيما قاله ، فإن أورشليم صديقه انتحر بالفعل قبل كتابة فيرتر ، وكان انتحار صديقه هو الذى أوحى إليه بانتحار فيرتر فى نهايتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *